منتديات التربية والتعليم عين آزال


منتديات التربية والتعليم عين آزال

وراء كـلّ أمّــة عظيـمة تربـيّة عظيـمة ووراء كـلّ تربـيّة عظيـمة معلّــم متمـيّز
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء
تعلن إدارة المؤسسة العمومية للصحة الجوارية * عين آزال * إلى علم المواطنين الكرام عن فتح نقطة مناوبة طبية بالعيادة متعددة الخدمات بن نويوة ابراهيم عين آزال ( حي حمودة ) ، بحيث سيتم التكفل بالمرضى 24 سا / 24 سا من ناحية الفحص الطبي و العلاجات العامة .********


شاطر | 
 

 برهنت بالأدلة بأن الإصلاحات يشرف عليها جزائريون 100 بالمائة بن غبريط: ”الرداءة موجودة في المدرسة والطريق طويل للقضاء عليها”

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوسيف
المدير العام

avatar

العمر : 51
المدينة : عين آزال
الوظيفة : معلم متقـــاعد
البلد :
رقم العضوية : 01
  :
تاريخ التسجيل : 06/08/2007

مُساهمةموضوع: برهنت بالأدلة بأن الإصلاحات يشرف عليها جزائريون 100 بالمائة بن غبريط: ”الرداءة موجودة في المدرسة والطريق طويل للقضاء عليها”    الإثنين أبريل 18, 2016 5:48 am

* أولياء 8 ملايين تلميذ سيعرفون خطوة بخطوة كل الإصلاحات ولا سرية في ذلك

دافعت أمس وزيرة التربية نورية بن غبريط وبشكل كبير من وراء إعادة كتابة البرامج التي أطلق عليها بـ”الجيل الثاني”، لتفند بذلك وبشكل قاطع ما روجت إليه بعض الأطراف بأنهم فرنسيون، وهذا بعد أن عرفتهم لنواب البرلمان وممثلي الشعب لتؤكد أنهم جزائريون 100 بالمائة، سعوا ومن خلال تعليماتها إلى التحرك وبشكل استعجالي للقضاء على الرداءة التي تعرفها المدرسة الجزائرية، داعية الكل إلى الوقوف إلى جانبها ومساعدتها في طريقها الذي اعتبرته طويلا ومعقدا، قبل أن تطمئن أولياء 8 ملايين تلميذ عن عدم الخروج عن قوانين الدستور والشرعية الجزائرية وأكدت على إعلامهم بكل خطوة تقوم بها.

شددت وزيرة التربية نورية بن غبريط في تدخلها في المنتدى البرلماني حول البرامج والمناهج التربوية على ضوء الإصلاحات الذي نظمتها أمس لجنة التربية والتعليم العالي البحث العلمي والشؤون الدينية بالتنسيق من وزارة التربية الوطنية، على مواصلة الإصلاحات لتحسين المنظومة التربوية الذي طالما عرفته الجزائر منذ 1979 والذي كرّس في هذه السنة التعليم المجاني لأطفال الجزائر، وهذا قبل تحرك رئيس الجمهورية وفي 2003 من أجل إدخال إصلاحات جديدة في ظل البحث عن مدرسة النوعية، الذي عمدت وزارة التربية على الاستمرار فيه خاصة مع مصادقة الجزائر ورفقة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وفي 2015 على برامج التنمية المستدامة والتي تلزم كل الدول المنخرطة على ترقية التعليم مدى الحياة. وقالت الوزيرة ”أنه مهما تعددت الاتجاهات السياسية أو الإيديولوجية فإنه يجمعنا موقف واحد وهو الذهاب إلى مدرسة تخرج كفاءات عليا وهو ما كرّسه الوزارة من خلال فتح نقاش مع الشركاء الاجتماعيين وكل المعنيين في 2014 والذي أجمعوا فيه على أهمية إعادة النظر في طرق التدريس وفي الكتب، في ظل أهمية تكييف المناهج مع التكنولوجيات الحديثة”.

هذا واعتبرت أن توقيع مثياق أخلاقيات التربية مع نقابات التربية خطوة جديدة لتطوير المدرسة ومواكبة الدول المتطورة التي تراجع وتحين برامج لمعالجة النقائص، مشيرة وبلغلة الأرقام أنه أسفرت الإصلاحات على 106 برنامج تعليمي في مختلف الأطوار، بما فيها 106 وثيقة أعدت في 5 سنوات من 2003 و2007. وقالت في كلمتها ”أنه ونظرا للمعوقات التي رافقت عملية إصلاحات أعدت اللجنة الوطنية للبرامج وفي 2009 وثيقة من أجل إعادة كتابة البرامج وهو ما شرعت في الوزارة بداية من 2013 من أجل خلق مقاربة تجعل تعامل الأساتذة مع التلاميذ يكون مختلفا، مع تحسين ظروف التدريس الذي اعترفت أنه يعرف عدة نقائص”.

الفرنسيون جاءوا لأغراض بيداغوجية لا علاقة لها بالإصلاحات

وأكدت بن غبريط على احترام الدستور والقوانين والشرعية الجزائرية، قائلة ”أن ما تقوم به من إصلاحات وتعديلات فإنه يحق للرأي العام الجزائري والأولياء خالصة معرفة كل شيء لأن الأمر يتعلق بأطفالهم”، وهنا لوحت الوزيرة أنها لا تقوم بأي إصلاحات سرية بعيدة عن اللاعين، بعد أن شددت أن كل الأمور تسير في شفافية وعلنية، غير أنها رفضت الانتقادات الهادمة التي غرضها الانتقاد من أجل الانتقاد، قبل أن تشير أن تثمن وبصدر رحب كل الانتقادات الايجابية التي ستضيف شيء جديد للمنظومة التربوية.

وقالت الوزيرة في مواصلة حديثها ”أن مواجهة الرداءة في التسيير التي تعرفها المدرسة الجزائرية والمنظومة ككل وفي الممارسات القسمية يستدعى وقت طويل للقضاء عليها ما جعلها تباشر وبشكل عاجل أولى الخطوات للحد منها، رغم أن العملية وحسبها معقدة جدا وتحتاج تظافر جهود وزارات أخرى وكذا الشركاء الاجتماعيين وحتى الأساتذة أنفسهم”.

وعن أعضاء اللجنة الوطنية لإعداد البرامج أكدت وزيرة التربية وفي تصريح على هامش اليوم البرلماني أن ممثلي الشعب وسائل الاعلام ومن خلال المنتدى البرلماني حول البرامج والمناهج التربوية على ضوء الإصلاحات الذي نظم بالمجلس الشعبي الوطني اكتشفت بأنه حقيقة من أدخل تحسينات على برامج التلاميذ هم جزائريين 100 بالمائة، والهدف الأساسي للقيام بتعديلات هو نزع الرداء، في ظل تفنيدها استدعاء الخبراء الفرنسيين في المنهاج وقالت أنه محضرو للجوائر لأغراض بيداغوجية أخرى لا علاقة لها بالإصلاح، علما وحسب قولها أن اللجنة الوطنية للبرامج كونت 550 مفتش من جانفي 2015 إلى يومنا في إطار التحسينات التي أدخلتها الوزارة على برامج التلاميذ في الطور الإلزامي.


جريدة الفجر الإتنين 18 أفريل 2016
غنية تواتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://minbbar.yoo7.com
 
برهنت بالأدلة بأن الإصلاحات يشرف عليها جزائريون 100 بالمائة بن غبريط: ”الرداءة موجودة في المدرسة والطريق طويل للقضاء عليها”
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التربية والتعليم عين آزال :: القسم التربوي العام :: منتدى جديد الساحة التربوية-
انتقل الى: